Kita tidak boleh terlalu dangkal memahami bid’ah, sehingga memukul rata semua yang tidak dikerjakan nabi, pasti dhalalah dan masuk neraka. Ada beberopa poin yang menurut saya sangat perlu dipahami sebagai konsep dasar untuk mengendentifikasi keharaman.

ان التحريم لابد فيه من ورود احد هذه الامور

إما النهي، اولفظ التحريم، ال ذم الفعل، اوالتوعد عليه بالعقاب، او دخوله تحت قاعدة شرعية تقتضي تحريمه

Sesuatu itu haram, hanya terjadi bila ada larangan langsung dari agama menggunakan lafal larangan, “mengutuk” pelakunya, atau ada ancaman siksa untuk pelakunya atau masuk dalam kategori kaedah yang mengharamkan.

قال تعالى : (وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا[1])  ولم يقل: وما تركه فانتهوا، فالترك لايفيد التحريم.

Dalam ayat di atas hanya menyampaikan bahwa yang diperintah nabi, kerjakan. Sedangkan yang dilarang, tinggalkanlah. Bukan berarti yang ditinggal nabi, itu dilarang. Jangan terbalik!

Selaras dengan hadis nabi berikut ini.

” مَا نَهَيْتُكُمْ عَنْهُ فَاجْتَنِبُوهُ ، وَمَا أَمَرْتُكُمْ بِهِ فَأفْعَلُوا مِنْهُ ما اسْتَطَعْتُمْ ، فَإِنَّمًا أَهْلَكَ الذِّينَ مِنْ قَبْلِكُمْ كَثَرَةُ مَسَائِلِهِمْ ، وَاخْتِلاَفُهُمْ عَلَى انْبِيَائِهِمْ[2]) . ولم يقل: وما تركته فاجتنبوه، فكيف دل الترك على التحريم!.

Di hadis tersebut, nabi sama sekali tidak mengucapkan apa-apa yang tidak dikerjakan nabi, juhilah! Sama-sekali tidak mengatakan demikian!

لم يذكر احد من الائمة الاصوليين ان الترك دليل على التحريم، ولم يذكروه كذلك في تعريف سنة رسول الله.

Tidak ada satu pun ulama ususl yang mengatakan bahwa yang ditinggal nabi menjadi dalil keharaman sesuatu. Kalau memang ada, redaksi mustaqim.net siap memberikan hadiah kepada Anda!

Alasan Nabi Tidak Mengerjakan

Nabi meninggalkan sesuatu dengan beberapa alasan:

انواع الترك:

إذا ترك النبي شيأ فيحتمل وجوها غير التحريم:

1- ان يكون تركه عادة: فقد قدم اليه ضب مشوي فمد يده ليأكل منه، فقيل: انه ضب. فأمسك عنه، فسئل: أحرام هو؟ فقال: ((لا، ولكن لم يكن بأرض قومي فأجدني أعافه))[3].

2- ان يكون تركه نسيانا: فقد سها في الصلاة فترك منها شيأ، فسئل: هل حدث في الصلاة شيء؟ فقال:((انما انا بشر، أنسى كما تنسون، فإذا نسيت فذكروني))[4].

3- أن يكون تركه مخافة أن يفرض على أمته:كتركه صلاة التراويح حين اجتمع الصحابة ليصلوها معه[5]

4- أن يكون تركه لعدم تفكيره فيه، ولم يخطر على باله: فقد كان يخطب الجمعة إلى جذع نخلة، ولم يفكر في عمل كرسي يقوم عليه ساعة الخطبة، فلما اقترح عليه عمل منبر يخطب عليه وافق وأقره، لأنه أبلغ في الإسماع.

5- أن يكون تركه لدخوله في عموم آيات أو أحاديث: كتركه صلاة الضحى، وكثيرا من المندوبات، لأنها مشمولة لقول الله سبحانه وتعالى: (وافعلواالخير لعلكم تفلحون) ٍ[الحج: من الاية 77]، وأمثال ذلك كثيرة. 6- أن يكون تركه خشية تغير قلوب الصحابة أو بعضهم: فلقد قال عليه الصلاة والسلام لعائشة: (( لولا حداثة قومك بالكفر لنقضت البيت، ثم لبنيته على أساس إبراهيم، [فإن قريشا استقصرت بناءه وجعلت له خلفا].


[1] [الحشر: من الاية7]

[2]رواه في ((صحيحه)) (4/1870)،برقم(1337)من حديث أبي هريرة.

[3] متفق عليه، أخرجه البخاري في((صحيحه)):  (5/2060)،برقم: ومسلم في ((صحيحه)): (3/1543)،برقم: (1945)،كلاهما من حديث ابن عباس.

Miromly Attakriny |mustaqim.net