Akulturasi Budaya

Deskripsi Masalah

Sebagai bagian dari keluarga besar kaum muslimin, Islam di Indonesia memiliki nuansa khusus yang menjadikannya khas dan unik. Aneka ragam budaya leluhur yang berkembang pra-Islam dengan mudah terhegemoni dan terwarnai dengan Islam sehingga menghasilkan adonan Islam bercitarasa Indonesia dengan chef ala Wali Songo.

Namun, kelegitan rasa tadi sedikit terkontaminasi dengan kehadiran chef tak diundang yang merusak cita rasa khas Islam Indonesia tersebut. Beberapa orang melontarkan pernyataan bahwa aneka ragam tradisi sebenarnya bukanlah murni kreasi Nusantara namun justru berasal dari agama lain.

Dari sinilah muncul banyak justifikasi hukum, ada yang melegalkan dan ada yang mengharamkan secara mutlak dengan dalih bersumber dari agama lain atau menyerupai agama lain. Bila ritual mitoni dan nyadran mengalami nasib yang lumayan beruntung dengan diterima dalam tradisi muslim Indonesia, tak demikian halnya senam Yoga. Barang satu ini yang sebenarnya sedang digandrungi berbagai kalangan sebagai olahraga lahir batin untuk mewujudkan kesehatan jasmani dan rohani, justru bernasib malang dengan mendapat stempel “HAROM” karena dianggap bagian dari ritual ibadah agama lain. Padahal bagi para Yogi, sama sekali tak ada niatan untuk menyerupai agama lain atau bahkan sama sekali tidak peduli dengan hal itu. Atau pada kasus pengucapan selamat natal, hal ini tetap mendapat sertifikat “HAROM” karena dianggap menyerupai atau ekspresi respek pada agama lain.

Mungkin saja akan menjadi berbeda ketika senam Yoga diisi dengan hal-hal Islami seperti Dzikir atau iringan murottal Al-Quran, perayaan natal dibarengi dengan Istighosah Kubro atau pembacaan sejarah Nabi Isa AS dengan memperbanyak membaca Surat Maryam dan al Maidah.

Aneka macam tradisi:

  1. Tradisi yang memang merupakan sebuah ritual berasal dari agama lain. Seperti sadranan, mitung dino kematian, neloni, ngapati dan mitoni yang secara jelas tercantum dalam Kitab Suci agama Hindu.
  2. Tradisi yang bukan merupakan sebuah ritual, akan tetapi berasal dari sejarah orang-orang besar agama lain. Seperti Valentine Day adalah peringatan hari bersejarah seorang Santo (orang suci) yang menentang ajaran Katolik demi kesucian cinta. Ataupun perayaan Gong Xi Fa Chai yang identik dengan ajaran Kong Fu Tse meski sebenarnya telah tercampur ajaran Hindu dan Budha.
  3. Tradisi yang bukan merupakan sebuah ritual, tetapi hanya menjadi ciri khas agama lain. Seperti menyanyikan lagu bernada Seriosa atau Gothic.

Pola akulturasi:

  1. Menghapus atau mengganti mantra yang berakibat fatal pada akidah atau keimanan dalam ritus-ritus tertentu. Seperti Yoga, semedi, seni olah pernafasan dalam pencak silat dan lain-lain.
  2. Merubah waktu dan tempat ritual. Seperti sadranan yang pada era Hindu-Budha jatuh pada tanggal 17 bulan Ruwah (Sya’ban) kemudian diajukan pada tanggal 15 karena bertepatan dengan Nishfu Sya’ban. Atau acara kenduren (slametan masal), sedekah bumi yang biasanya diadakan di Punden dan balai desa kemudian dipindah ke Masjid atau Surau.
  3. Merubah mantra-mantra kuno yang dijadikan aji-aji dengan penambahan kalimat tauhid atau dengan penggantian nama jin dengan asma’ mu’adhom.
  4. Penambahan atau pengurangan ritual. Seperti puasa ‘Asyura yang merupakan hari besar umat Yahudi ditambahi dengan satu hari sebelumnya yaitu Tasu’a dan yang asalnya diperingati dengan berfoya-foya dirubah menjadi puasa.
  5. Membangun masjid dengan bentuk mirip pura, candi, klenteng, atau lainnya dengan menambahkan ornamen-ornamen Islam seperti yang terdapat pada masjid menara kudus, masjid ceng ho, dll.

Pertanyaan:

  1. Sebenarnya bidang apa saja yang dapat diakulturasikan untuk dihilangkan nuansa tasyabbuh-nya? Seberapa dosis warna yang bisa dicampurkan adonan akulturasi agar hal-hal yang sebenarnya identik dengan agama lain bisa hilang nuansa tasyabuhnya?

Jawaban :

  1. Segala bidang baik ibadah maupun kebiasaan. Sedangkan dosisnya, bila berupa ibadah maka dengan adanya pelegalan syara’ semisal puasa Asyuro’ dan puasa hari Jum’at. Dan bila berupa kebiasaan, maka bisa diberi kekhususan-kekhususan  orang Islam yang bisa menjadikan kebiasaan tersebut sudah tidak menjadi ciri khas non-Muslim atau hal yang sudah menjadi kebiasaan non-Muslim.
REFERENSI
Faidul Qodir Juz 6 hal.135 Fatawa Izzuddin hal.45
Mausu’ah Fiqhiyah Juz 1 Hal. 4159 Hasyiyah Jamal Juz 2 hal. 332
Faidul Qodir Juz 4 Hal. 668 Al Adab As Syar’iyah Juz 2 Hal. 114
Nihayatuzzein hal. 281 Tuhfatul Muhtaj Juz 9 Hal. 431
  1. فيض القدير الجزء السادس صـ 135

(من تشبه بقوم) أي تزيا في ظاهره بزيهم وفي تعرفه بفعلهم وفي تخلقه بخلقهم وسار بسيرتهم وهديهم في ملبسهم وبعض أفعالهم أي وكان التشبه بحق قد طابق فيه الظاهر الباطن (فهو منهم) وقيل المعنى من تشبه بالصالحين وهو من أتباعهم يكرم كما يكرمون ومن تشبه بالفساق يهان ويخذل كهم ، ومن وضع عليه علامة الشرف أكرم وإن لم يتحقق شرفه وفيه أن من تشبه من الجن بالحيات وظهر يصورتهم قتل وأنه لا يجوز الآن لبس عمامة زرقاء أو صفراء كذا ذكره ابن رسلان ، وبأبلغ من ذلك صرح القرطبي فقال : لو خص أهل الفسوق والمجون بلباس منع لبسه لغيرهم فقد يظن به من لا يعرفه أنه منهم فيظن به ظن السوء فيأثم الظان والمظنون فيه بسبب العون عليه ، وقال بعضهم : قد يقع التشبه في أمور قلبية من الاعتقادات وإرادات وأمور خارجية من أقوال وأفعال قد تكون عبادات وقد تكون عادات في نحو طعام ولباس ومسكن ونكاح واجتماع وافتراق وسفر وإقامة وركوب وغيرها وبين الظاهر والباطن ارتباط ومناسبة وقد بعث الله المصطفى صلى الله عليه وسلم بالحكمة التي هي سنة وهي الشرعة والمنهاج الذي شرعه له فكان مما شرعه له من الأقوال والأفعال ما يباين سبيل المغضوب عليهم والضالين فأمر بمخالفتهم في الهدى الظاهر في هذا الحديث وإن لم يظهر فيه مفسدة لأمور منها أن المشاركة في الهدى في الظاهر تؤثر تناسبا وتشاكلا بين المتشابهين تعود إلى موافقة ما في الأخلاق والأعمال وهذا أمر محسوس فإن لابس ثياب العلماء مثلا يجد من نفسه نوع انضمام إليهم ولابس ثياب الجند المقاتلة مثلا يجد من نفسه نوع تخلق بأخلاقهم وتصير طبيعته منقادة لذلك إلا أن يمنعه مانع ومنها أن المخالفة في الهدى الظاهر توجب مباينة ومفارقة توجب الانقطاع عن موجبات الغضب وأسباب الضلال والانعطاف على أهل الهدى والرضوان ومنها أن مشاركتهم في الهدى للظاهر توجب الاختلاط الظاهر حتى يرتفع التمييز ظاهرا بين المهدبين المرضيين وبين المغضوب عليهم والضالين الى غير ذلك من الأسباب الحكيمة التي أشار إليها هذا الحديث وما أشبهه. وقال ابن تيمية : هذا الحديث أقل أحواله أن يقتضي تحريم التشبه بأهل الكتاب وإن كان ظاهره يقتضي كفر المتشبه بهم فكما في قوله تعالى * (ومن يتولهم منكم فإنه منهم) [ المائدة : 51 ] وهو نظير قول ابن عمرو من بنى بأرض المشركين وصنع نيروزهم ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت حشر يوم القيامة معهم فقد حمل هذا على التشبه المطلق فإنه يوجب الكفر ويقتضي تحريم أبعاض ذلك ، وقد يحمل منهم في القدر المشترك الذي شابههم فيه فإن كان كفرا أو معصية أو شعارا لها كان حكمه كذلك. (ه) في اللباس (عن ابن عمر) بن الخطاب قال الزركشي : فيه ضعف ولم يرو 0 ه عن ابن خالد إلا كثير بن مروان [ ص 105 ] وقال المصنف في الدرر : سنده ضعيف ، وقال الصدر المناوي : فيه عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان وهو ضعيف كما قاله المنذري ، وقال السخاوي : سنده ضعيف لكن له شواهد ، وقال ابن تيمية : سنده جيد ، وقال ابن حجر في الفتح : سنده حسن (طس عن حذيفة) بن اليمان. قال الحافظ العراقي : سنده ضعيف ، وقال الهيثمي : رواه الطبراني في الأوسط وفيه علي بن غراب وثقه غير واحد وضعفه جمع وبقية رجاله ثقات اه. وبه عرف أن سند الطبراني أمثل من طريق أبي داود.

  • فتاوى عز الدين صـ : 45 ( دار المعرفة )

 مسئلة : من المراد بقول الفقهاء ( زيّ الأعاجم ) من هو الأعاجم ؟ وما الفرق بين الأعاجم والعجم عندكم ؟ الجواب : المراد بالأعاجم الذين نهينا عن التشبه بهم كأتباع الأكاسرة في ذلك الزمان ويختص النهي بما يفعلونه على خلاف مقتضى شرعنا , وما فعلوه على وفق الندب او الإيجاب او الإباحة في شرعنا فلا يترك لأجل تعاطيهم إياه , فإن الشرع لا ينهى عن التشبه بمن يفعل بما أذن الله تعالى فيه .

  • الموسوعة الفقهية الكويتية الجزء الأول صـ 4159

«د – إفراد يوم عاشوراء بالصّوم» ذهب الحنفيّة – وهو مقتضى كلام أحمد كما يقول ابن تيميّة – إلى كراهة إفراد يوم عاشوراء بالصّوم للتّشبّه باليهود. فقد روى مسلم عن ابن عبّاس رضي الله عنهما أنّه قال : « حين صام رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا : يا رسول اللّه ، إنّه يوم تعظّمه اليهود والنّصارى. فقال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم : فإذا كان العام المقبل إن شاء اللّه صمنا اليوم التّاسع » قال : فلم يأت العام المقبل حتّى توفّي رسول اللّه صلى الله عليه وسلم. قال النّوويّ ، نقلا عن بعض العلماء في تعليقه على الحديث : لعلّ السّبب في صوم التّاسع مع العاشر أن لا يتشبّه باليهود في إفراد العاشر ، وفي الحديث إشارة إلى هذا. هذا ، واستحبّ الشّافعيّة والحنابلة صوم عاشوراء – وهو العاشر من المحرّم – وتاسوعاء – وهو التّاسع منه – ويرى الحنفيّة أنّه يستحبّ أن يصوم قبل عاشوراء يوماً وبعده يوماً. وقال المالكيّة : ندب صوم عاشوراء وتاسوعاء والثّمانية قبله .

  • حاشية الجمل الجزء الثاني صـ 332

( وَ ) سُنَّ صَوْمُ ( دَهْرٍ غَيْرِ عِيدٍ وَتَشْرِيقٍ إنْ لَمْ يَخَفْ بِهِ ضَرَرًا أَوْ فَوْتَ حَقٍّ ) ؛ لِأَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ { مَنْ صَامَ الدَّهْرَ ضُيِّقَتْ عَلَيْهِ جَهَنَّمُ هَكَذَا وَعَقَدَ تِسْعِينَ } رَوَاهُ الْبَيْهَقِيُّ وَمَعْنَى ضُيِّقَتْ عَلَيْهِ أَيْ عَنْهُ فَلَمْ يَدْخُلْهَا أَوْ لَا يَكُونُ لَهُ فِيهَا مَوْضِعٌ ( وَإِلَّا ) بِأَنْ خَافَ بِهِ ذَلِكَ ( كُرِهَ ) وَعَلَيْهِ حُمِلَ خَبَرُ مُسْلِمٍ { لَا صَامَ مَنْ صَامَ الْأَبَدَ } . ( كَإِفْرَادِ ) صَوْمِ يَوْمِ ( جُمُعَةٍ أَوْ سَبْتٍ أَوْ أَحَدٍ ) بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ يُكْرَهُ ( بِلَا سَبَبٍ ) لِخَبَرِ الشَّيْخَيْنِ { لَا يَصُمْ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ إلَّا أَنْ يَصُومَ يَوْمًا قَبْلَهُ أَوْ يَوْمًا بَعْدَهُ } وَخَبَرِ { لَا تَصُومُوا يَوْمَ السَّبْتِ إلَّا فِيمَا اُفْتُرِضَ عَلَيْكُمْ } رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَحَسَّنَهُ وَالْحَاكِمُ صَحَّحَهُ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ وَلِأَنَّ الْيَهُودَ تُعَظِّمُ يَوْمَ السَّبْتِ ، وَالنَّصَارَى يَوْمَ الْأَحَدِ فَلَوْ جَمَعَهَا أَوْ اثْنَيْنِ مِنْهَا لَمْ يُكْرَهْ ؛ لِأَنَّ الْمَجْمُوعَ لَمْ يُعَظِّمْهُ أَحَدٌ أَمَّا إذَا صَامَهُ بِسَبَبٍ كَأَنْ اعْتَادَ صَوْمَ يَوْمٍ وَفِطْرَ يَوْمٍ فَوَافَقَ صَوْمُهُ يَوْمًا مِنْهَا فَلَا كَرَاهَةَ كَمَا فِي صَوْمِ يَوْمِ الشَّكِّ وَلِخَبَرِ مُسْلِمٍ : { لَا تَخُصُّوا يَوْمَ الْجُمُعَةِ بِصِيَامٍ مِنْ بَيْنِ الْأَيَّامِ إلَّا أَنْ يَكُونَ فِي صَوْمٍ يَصُومُهُ أَحَدُكُمْ } وَقِيسَ بِالْجُمُعَةِ الْبَاقِي ، وَقَوْلِي أَوْ أَحَدٌ بِلَا سَبَبٍ مِنْ زِيَادَتِي .

 ( قَوْلُهُ : كَإِفْرَادِ جُمُعَةٍ . .إلَخْ ) خَرَجَ نَفْسُ الصَّوْمِ فَإِنَّهُ مَنْدُوبٌ ا هـ . الى أن قال … وَعِبَارَةُ الشِّهَابِ الرَّمْلِيِّ فِي حَوَاشِي شَرْحِ الرَّوْضِ فِي بَابِ النَّذْرِ وَيُؤْخَذُ مِنْهُ صِحَّةُ نَذَرَ صَوْمِ يَوْمِ الْجُمُعَةِ مُنْفَرِدًا وَهُوَ كَذَلِكَ ؛ لِأَنَّهُ إنَّمَا يُكْرَهُ إفْرَادُهُ بِصَوْمِ النَّفْلِ دُونَ الْفَرْضِ ا هـ . قَالَ شَيْخُنَا مِمَّنْ صَرَّحَ بِأَنَّ الْكَرَاهَةَ خَاصَّةٌ بِالنَّفْلِ دُونَ الْفَرْضِ ابْنُ قَاضِي شُهْبَةَ فِي بَابِ صَوْمِ التَّطَوُّعِ وَأَفْتَى بِهِ الْوَالِدُ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى . ا هـ .  ( قَوْلُهُ : فَلَوْ جَمَعَهَا . .إلَخْ ) هَذِهِ الْعِبَارَةُ تَصْدُقُ بِمَا إذَا جَمَعَ بَيْنَ الْجُمُعَةِ وَالْأَحَدِ ؛ لِأَنَّهُ جَمَعَ بَيْنَ اثْنَيْنِ مِنْهَا بِالصَّوْمِ وَقَدْ يَمْنَعُ كَوْنَهُ جَمْعًا ا هـ . ح ل وَبَقِيَ مَا لَوْ عَزَمَ عَلَى صَوْمِ الْجُمُعَةِ وَالسَّبْتِ مَعًا أَوْ السَّبْتِ وَالْأَحَدِ مَعًا ثُمَّ صَامَ الْأَوَّلَ وَعَنَّ لَهُ تَرْكُ الْيَوْمِ الثَّانِي فَهَلْ تَنْتَفِي الْكَرَاهَةُ أَوْ لَا فِيهِ نَظَرٌ ، وَالْأَقْرَبُ الثَّانِي ؛ لِأَنَّهُ لَا يُشْتَرَطُ لِكَرَاهَةِ الْإِفْرَادِ قَصْدُهُ بَلْ الصَّوْمُ وَإِنَّمَا الْمَعْنَى أَنَّهُ إذَا صَامَ السَّبْتَ كُرِهَ الِاقْتِصَارُ عَلَيْهِ سَوَاءٌ قَصَدَهُ أَوْ لَا ا هـ . ع ش عَلَى م ر . ( قَوْلُهُ : لِأَنَّ الْمَجْمُوعَ لَمْ يُعَظِّمْهُ أَحَدٌ ) يَرُدُّ عَلَى مَا زَعَمَهُ الْإِسْنَوِيُّ مِنْ أَنَّهُ لَا وَجْهَ لِانْتِفَاءِ الْكَرَاهَةِ إذْ غَايَةُ الْجَمْعِ أَنَّهُ ضَمُّ مَكْرُوهٍ لِمَكْرُوهٍ ا هـ . ح ل قِيلَ وَلَا نَظِيرَ لِهَذَا فِي أَنَّهُ إذَا ضُمَّ مَكْرُوهٌ لِمَكْرُوهٍ آخَرَ تَزُولُ الْكَرَاهَةُ ا هـ . حَجّ ( قَوْلُهُ : أَمَّا إذَا صَامَهُ بِسَبَبٍ . إلَخْ ) عِبَارَةُ شَرْحِ م ر وَمَحَلُّ مَا تَقَرَّرَ إذَا لَمْ يُوَافِقْ إفْرَادَ كُلِّ يَوْمٍ مِنْ الثَّلَاثَةِ عَادَةً لَهُ وَإِلَّا بِأَنْ كَانَ يَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمًا أَوْ يَصُومُ عَرَفَةَ أَوْ عَاشُورَاءَ فَوَافَقَ يَوْمَ صَوْمِهِ فَلَا كَرَاهَةَ كَمَا فِي صَوْمِ يَوْمِ الشَّكِّ ذَكَرَهُ فِي الْمَجْمُوعِ وَهُوَ ظَاهِرٌ وَإِنْ أَفْتَى ابْنُ عَبْدِ السَّلَامِ بِخِلَافِهِ وَيُؤْخَذُ مِنْ التَّشْبِيهِ أَنَّهُ لَا يُكْرَهُ إفْرَادُهَا بِنَذْرٍ وَقَضَاءٍ وَكَفَّارَةٍ انْتَهَتْ .

  • فيض القدير الجزء الرابع صـ 668

(قدمت المدينة ولأهل المدينة يومان يلعبون فيهما في الجاهلية) هما يوم النيروز والمهرجان (وإن الله تعالى قد أبدلكم بهما خيرا منهما يوم الفطر ويوم النحر) قال الطيبي : وهذا نهي عن اللعب والسرور فيهما وفيه نهاية من اللطف وأمر بالعبادة وأن السرور الحقيقي فيهما  (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا) قال مخرجه البيهقي : زاد الحسن فيه أما يوم الفطر فصلاة وصدقة وأما يوم الأضحى فصلاة ونسك قال المظهر : وفيه دليل على أن تعظيم يوم النيروز والمهرجان ونحوهما منهي عنه وقال أبو حفص الحنفي : من أهدى فيه بيضة لمشرك تعظيما لليوم كفر وكان السلف يكثرون فيه الاعتكاف بالمسجد وكان علقمة يقول اللهم إن هؤلاء اعتكفوا على كفرهم ونحن على إيماننا فاغفر لنا وقال المجد ابن تيمية : الحديث يفيد حرمة التشبه بهم في أعيادهم لأنه لم يقرهما على العيدين الجاهليين ولا تركهم يلعبون فيهما على العادة وقال أبدلكم والإبدال يقتضي ترك المبدل منه إذ لا يجتمع بين البدل أو المبدل منه ولهذا لا تستعمل هذه العبارة إلا في ترك اجتماعهما.

  • الآداب الشرعية – (ج 2 / ص 114)

وَقَالَ ابْنُ عَقِيلٍ فِي الْفُنُونِ لَا يَنْبَغِي الْخُرُوجُ مِنْ عَادَاتِ النَّاسِ إلَّا فِي الْحَرَامِ فَإِنَّ الرَّسُولَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَرَكَ الْكَعْبَةَ وَقَالَ { لَوْلَا حِدْثَانُ قَوْمِكِ الْجَاهِلِيَّةَ } وَقَالَ عُمَرُ لَوْلَا أَنْ يُقَالَ عُمَرُ زَادَ فِي الْقُرْآنِ لَكَتَبْتُ آيَةَ الرَّجْمِ .

وَتَرَكَ أَحْمَدُ الرَّكْعَتَيْنِ قَبْلَ الْمَغْرِبِ لِإِنْكَارِ النَّاسِ لَهَا ، وَذَكَرَ فِي الْفُصُولِ عَنْ الرَّكْعَتَيْنِ قَبْلَ الْمَغْرِبِ وَفَعَلَ ذَلِكَ إمَامُنَا أَحْمَدُ ثُمَّ تَرَكَهُ بِأَنْ قَالَ رَأَيْت النَّاسَ لَا يَعْرِفُونَهُ ، وَكَرِهَ أَحْمَدُ قَضَاءَ الْفَوَائِتِ فِي مُصَلَّى الْعِيدِ وَقَالَ : أَخَافُ أَنْ يَقْتَدِيَ بِهِ بَعْضُ مَنْ يَرَاهُ .

  • نهاية الزين – (ج 1 / ص 281)

 والتصدق عن الميت بوجه شرعي مطلوب ولا يتقيد بكونه في سبعة أيام أو أكثر أو أقل وتقييده ببعض الأيام من العوائد فقط كما أفتى بذلك السيد أحمد دحلان وقد جرت عادة الناس بالتصدق عن الميت في ثالث من موته وفي سابع وفي تمام العشرين وفي الأربعين وفي المائة وبعد ذلك يفعل كل سنة حولا في يوم الموت كما أفاده شيخنا يوسف السنبلاويني

  • تحفة المحتاج في شرح المنهاج الجزء التاسع صـ 431

( ويؤمر ) وجوبا عند اختلاطهم بنا ، وإن دخل دارنا لرسالة ، أو تجارة ، وإن قصرت مدة اختلاطه بنا كما اقتضاه إطلاقهم ( بالغيار ) بكسر المعجمة ، وهو تغيير اللباس كأن يخيط فوق أعلى ثيابه كما يفيده كلامه الآتي بموضع لا يعتاد الخياطة عليه كالكتف ما يخالف لونها ويكفي عنه نحو منديل معه كما قالاه ، واستبعده ابن الرفعة ، والعمامة المعتادة لهم اليوم ، والأولى باليهود الأصفر ، وبالنصارى الأزرق ، وبالمجوس الأسود ، وبالسامرة الأحمر ؛ لأن هذا هو المعتاد في كل بعد الأزمنة الأولى فلا يرد كون الأصفر كان زي الأنصار رضي الله عنهم على ما حكي ، والملائكة يوم بدر ، وكأنهم إنما آثروهم به لغلبة الصفرة في ألوانهم الناشئة عن زيادة فساد القلب كما في حديث { ، ولا أفسد من قلب اليهود } ، ولو أرادوا التمييز بغير المعتاد منعوا خوف الاشتباه ، وتؤمر ذمية خرجت بتخالف خفيها ، وألحق بها الخنثى ( ، والزنار ) بضم الزاي ( فوق الثياب ) ، وهو خيط غليظ فيه ألوان يشد بالوسط نعم المرأة ، وألحق بها الخنثى تشده تحت إزارها لكن تظهر بعضه ، وإلا لم يكن له فائدة وقول الشيخ أبي حامد تجعله فوقه مبالغة في التمييز يرد بأن فيه تشبيها بما يختص عادة بالرجال ، وهو حرام ، وبفرض عدم حرمته ففيه إزراء قبيح بالمرأة فلم تؤمر به ، ويمنع إبداله بنحو منطقة ، أو منديل ، والجمع بينهما تأكيد ، ومبالغة في الشهرة ، وهو المنقول عن عمر رضي الله عنه فللإمام الأمر بأحدهما فقط ، وإن نوزع فيه ، ولا يمنعون من نحو ديباج ، أو طيلسان ، ونازع فيه الأذرعي بالتختم السابق ، ويرد بأن محذور التختم من الخيلاء يتأتى مع  تمييزه عنا بما مر بخلاف محذور التطيلس من محاكاة عظمائنا ، فإنه ينتفي بتمييزه عنا بذلك . ( وإذا دخل حماما فيه مسلمون ) أو مسلم ( أو تجرد ) في غيره ( عن ثيابه ) ، وثم مسلم ( جعل في عنقه ) ، أو نحوه ( خاتم ) أي طوق ( حديد ، أو رصاص ) بفتح الراء ، وكسرها من لحن العامة ( ونحوه ) بالرفع أي : الخاتم كجلجل ، وبالكسر أي الحديد ، أو الرصاص كنحاس وجوبا ليتميز ، وتمنع الذمية من حمام به مسلمة فلا يتأتى ذلك فيها .

 ( قوله : والعمامة المعتادة إلخ ) ، ويحرم على المسلم لبس العمامة المعتادة لهم ، وإن جعل عليها علامة تميز بين المسلم ، وغيره كورقة بيضاء مثلا ؛ لأن هذه العلامة لا يهتدى بها لتمييز المسلم من غيره حيث كانت العمامة المذكورة من زي الكفار خاصة ، وينبغي أن مثل ذلك في الحرمة ما جرت به العادة من لبس طرطور يهودي مثلا على سبيل السخرية فيعزر فاعل ذلك ا هـ . ع ش ( قوله : اليوم ) وقد كان في عصر الشارح للنصارى العمائم الزرق ، ولليهود العمائم الصفر ، وقد أدركنا ذلك ، والآن لليهود الطرطور التمرهندي ، أو الأحمر ، وللنصارى البرنيطة السوداء ا هـ . قوله: (ويرد بأن فيه تشبيها إلخ) قد يقال جعله فوق الازار لا يستلزم أن يكون على الوجه المختص بالرجال اه سم .

One thought on “Akulturasi Budaya

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *