1. Diskripsi Masalah :

Kesetiaan memang suatu hal yang di idam-idamkan bagi pasutri, namun ketika taqdir berkehendak apalah guna kita bertindak seperti yang telah dialami pak Ahmad dengan istri tercintanya, sang istri pernah berjanji akan setia hingga akhir masa, sehingga pak Ahmad ketika menjelang ajal berpesan kepada sang istri “ kalau saya mati kau jangan bersuami lagi, kau tempati saja rumah ini bersama anak-anakmu “ sementara sang orang tua memintanya untuk pulang dan bersuami lagi.

Pertanyaan :

  1. Diantara dua permintaan tersebut manakah yang harus ia laksakan?
    1. Jika harus orang tua, bagaimana dengan janji dan pesan sang suami yang telah ia sanggupi?
    1. Siapakah yang berhak memiliki rumah tersebut, istri ataukah ahli waris yang lain?
 
PP. DARU MAFATIHIL ULUM PODOKATON PASURUAN

Jawaban :

  1. Tidak Wajib mengikuti keduanya, kecuali mengikuti perintah untuk kembali ketika ada maslahah

Referensi : 

 1. Is’adur Rofiq Juz 2 Hal. 115

 2. Adabus Syar’iyyah Juz 1 Hal.334 – 335

اسعاد الرفيق ج 2 ص 114-115

(فصل) ( ومن معاصي كل البدن حقوق الوالين وهو ما يتأذيان ) او احدهما اذاء ليس بالهين في العرف وان لم يكن محرما لو فعله مع الغير كان يلقاه فيقطب في وجهه او يقدم عليه في ملأ فلا يقوم له ولا يعبى به ونحو ذلك مما يقضي اهل العقل والمروءة من اهل العرف بانه مؤذ تأذيا عظيما الى ان قال… وعليه لو أمره بطلاق من يحبها فلم يمتثل امره لم يأثم والافضل الامتثال اهـ

الادب الشرعية ج 1 ص 334 -335

فصل ليس للوالدين الزام الولد بنكاح من لا يريد قال الشيخ تقي الدين رحمه الله تعالى انه ليس لاحد الابوين ان يلزم الولد بنكاح من لا يريد وانه اذا امتنع لا يكون عاقا .

  • mengekor jawaban A
  • hak milik rumah tersebut dimiliki oleh ahli warits. Sedangkan yang berhak menempatinya adalah istri atas persetujuan suami

Referensi : 

 1. Syarhir Raudl Juz 4 Hal. 44

 2. Qulyubi Juz 3 Hal. 171

شرح روض الجزء الثالث ص : 33

(فصل الوصية) لغير الوارث (بالزيادة عن الثلث إن كانت ممن لا وارث له خاص فباطلة) لأن الحق للمسلمين فلا مجيز (وإلا فموقوفة) في الزائد (على إجازة الورثة) إن كانوا حائزين فإن أجازوا صحت وإن ردوا بطلت في الزائد لأن حقهم وإن لم يكونوا حائزين فباطلة في قدر ما يخص غيرهم من الزائد (وكذا الوصية للوارث) ولو بدون الثلث باطلة إن كانت ممن لا وارث له غير الموصى له وإلا فموقوفة على إجازة بقية الورثة لخبر البيهقي وغيره من رواية عطاء عن ابن عباس لا وصية لوارث إلا أن يجيز الورثة

قليوبي الجزء الثالث ص 171

(قوله ويملك إلخ) فله أن يعير ويؤجر وتورث عنه وغير ذلك نعم لو أوصى له أن يسكن الدار مثلا لم يكن له ذلك لأنه كالعارية والإباحة وبهذا يجمع التناقض ولعل المراد بالإباحة هنا الاستحقاق اللازم لا عن ملك لأنه يجب على الوارث امتثال قول مورثه وامتناع الرجوع فيه فتأمل وقال أبو حنيفة الوصية إباحة مطلقا ولو قال أطعم زيدا رطل خبز من مالي فهو تمليك أو اشتر خبزا من مالي وأطعمه لجيراني فإباحة قاله شيخنا الرملي وفيه بحث لأن بالدفع في الصورتين يحصل الملك لا قبله فلا معنى للإباحة بعد الدفع في الثانية كأخذ الفقراء ما أبيح لهم وليس الموصى به منفعة كالسكنى فيما مر فتأمل .